منازل تنفيذ Designer de Interiores e Paisagista Iara Kílaris

منزل المنحنيات والإلهام البصري

ٍShereen Abuzaid ٍShereen Abuzaid
Loading admin actions …

فيلا رائعة الجمال وهادئة المعالم.. اللون الأبيض بسكونه يكتسحها بالكامل وهي تستلم في صمتٍ رهيب وكأنها تعلم أنه سيكون له الفضل في إطلالتها المبهرة من الداخل والخارج.. تتمتع الفيلا بسمة مميزة تجعلها فريدة في تصميمها عن غيرها من الفلل الا وهي كثرة المنحنيات.. فكل غرفة من غرفها بل كل ركن إن صح القول يحظى بإنحناء إما في السقف أو الجدران أو الأرضية أو الفرش.. شاهد معنا روعة التصميم الداخلي واستمد منها العديد من الأفكار الساحرة!

​واجهة بيضاء لفيلا مذهلة تطل على شارع أسفلتي هادئ

واجهة بيضاء لفيلا مذهلة بكل المقاييس تطل على شارع أسفلتي هادئ يؤكد انعزالها عن العالم إلى حد كبير إن مررت من أمامها تمتع نظرك وارتاحت نفسك من جمال المنظر وسحر الاندماج بين المبنى واللمسات الخضراء.. نلمح من البداية منحنيات في تصميم الفيلا الخارجي ودوائر بخامات البناء المختلفة جعلتنا نطلق عليه بيت المنحنيات.

نظرة أقرب لشكل الواجهة.. وأنصاف الدوائر في كل مكان!

بالنظر عن قرب لتصميم الواجهة نلاحظ كم أنصاف الدوائر الذي اعتمد عليها المصمم في شكل الفيلا الخارجي.. فالأبواب المعدنية المطلية بالأبيض لتتناغم مع الواجهة، والجدار الجامع بين الحجر والكتل الخرسانية به نفس اللمسة الدائرية، ولاسيما أرضية المدخل المرسومة بالبلاطات وكذلك الشرفة العلوية بانحناءاتها المقتحمة جدار الواجهة الحجري. 

المدخل والإضافات الخضراء

مدخل الفيلا لم يتنازل عن الإنحناءات.. فنلمحها بسهولة في الأسقف والأبواب.. الإضافات الخضراء تألقت هنا وألقت بسحرها على المدخل فجعلته مشرقًا وأكثر حيوية خصوصًا مع تعزيز المدخل بعنصر الإضاءة من خلال السبوتات المنغمسة أسفل الأوراق الخضراء.  

من الداخل.. باحة المنزل وسحر المنظر!

باحة المنزل تجمع أكثر من منظر ساحر، أولها المسبح بإنحناءاته المتكررة ومياهه شديدة الزرقان والمتناغمة مع الفضاء الواسع في السماء.. وثانيها الجلسة الأخاذة المستقرة على ضفافه والمتخذة من تصميم المراكب شكلًا لها ولكنها مصممة بخامة الخوص.. ولا يمكن أن نغفل روعة الأرضية الخشبية وما بجانبها من ساحة خضراء صغيرة تدعم جمال منظر الباحة. 

المسبح.. والمنحنيات!

المسبح أخاذ بكل المقاييس انحناءاته متكررة لكنها متناغمة مع الأسقف والجدران.. أما حافته فلم تخل من المنحنيات أيضًا إلى جانب أنها مزينة بنخبة كبيرة من الأحجار البنية تقتحمها نباتات خضراء صغيرة مذهلة.  

ساحة كبيرة تجمع المعيشة والمطبخ

إلى الداخل.. أول ما نصادفه غرفة المعيشة في ساحة كبيرة مشتركة مع المطبخ يجمعهما سقف بديع لم يتخلى عن الإنحناءات، مجوف التصميم تستقر بداخله وحدات الإضاءة لتطل علينا بأضواءها الساحرة كما نرى في الصورة.. المعيشة مكونة من أريكة كبيرة وطويلة تمتد للنافذة الزجاجية تصميمها مريح وتستوعب ما لا يقل عن ستة أفراد.. لنرى بالصورة التالية بقية محتوياتها بشكل أوضح!

المعيشة عن قرب والمنحنيات مازالت مسيطرة!

من زاوية أخرى نرى وحدة التلفاز المكملة لجلسة غرفة المعيشة وهي عبارة عن جدار خشبي كبير وعريض تثبت عليه شاشة تلفاز متوسطة الحجم يغلفها لوح أسود مستطيلي يشعر وكأنه جزءًا من الشاشة! الجزء السفلي من وحدة التلفاز مقسم بشكل ذكي ما بين أرفف مفتوحة وأدراج مغلفة تستوعب الكتب والأغراض الأشد خصوصية لقاطني المنزل.

المعيشة من زاوية أوضح تسير في خط واحد مع وحدة التلفاز

من هذه الزاوية نجد كيف تسير الأريكة ووحدة التلفاز على نفس الخط فكلاهما يبدأ من نفس نقطة البداية وكلاهما ينتهي أيضًا عند نفس نقطة النهاية ألا وهي الجدران الزجاجية!

المطبخ بلمسات حمراء ووحدات إضاءة ذهبية

اللمسات الحمراء في كلًا من بار المطبخ والمقاعد المحيطة به وكذلك الكؤوس جميعها جعلته أكثر إشراقًا وأكمل تلك الإطلالة المبهرة وحدات الإضاءة الثلاث المتدليين من السقف بخيط رفيع بلونها الذهبي البراق لتصل بالقرب من البار.

المطبخ بالكامل

نظرة عامة للمطبخ بالكامل بما يشمله من وحدات عملية وذكية دمجت معها الأجهزة الكهربائية بشكل منمق.. ولا يمكن أن نغفل الدور الذي أضفته الإكسسوارات والإضاءة واللمسة الحمراء التي أشارنا إليها مسبقًا.

غسالة الملابس أسفل حوض المطبخ متلاحمة مع وحداته

غرفة شبابية بألوان رمادية

غرفة شبابية يغلب عليها هذا الطابع من تصميمها الداخلي تسيطر الألوان الرمادية بدرجاتها المختلفة على فرشها بالكامل من ستائر وفرش ووسائد وسجاد الأمر الذي حقق ترابطًا وتناغمًا بين جميع ما بها من ديكورات! 

المكتب وانحناءات أخرى

مكتب أنيق من حيث الشكل يتسم بنفس الإنحناءات المسيطرة على الفيلا لم ينتبه مصممه لأمران في غاية الأهمية يمكنهما أن يعتبرا أخطاء ديكورية فادحة، أولهما وجود المكتب لا أمام مرآة والتي بلا أدنى شك تشكل عامل مشتت بالنسبة لمستخدمه وثانيهما التلفاز والذي لا يقل خطورة عن المرآة! 

جناح النوم الرئيسي

غرفة نوم هادئة المعالم يغلب عليها اللون الأبيض فقط زينتها وسائد ملونة بالأحمر الدافئ والرمادي الداكن مما أحدث تناقضًا واضحًا في الفرش.. ينسجم فرش السرير بأكمله مع الستائر التي اختيرت بنفس الألوان مما انعكس على إطلالة الغرفة المبهرة! 

غرفة أطفال بمزيج الأبيض والوردي.. لا تناسب إلا الفتيات

خزانة الملابس هي بطلة الرواية

خزانة الملابس الخاصة بهذه الغرفة كانت العنصر الأكثر بروزًا وتألقًا على الإطلاق والفضل يرجع للألواح العاكسة التي غلفتها وزينتها في ذات الوقت.. تغليف المرايا لخزانة الملابس عزز مساحة الغرفة وجعلها تبدو أكبر بكل تأكيد!

سقف دائري مجوف ودوائر ملونة في الجدران

سقف دائري مجوف تحتله سبوتات مخفية يوفر إضاءة خافتة للغرفة، أما الدوائر الأخرى مختلفة الأحجام، فهي مخصصة هنا فقط لوضع ألعاب الأطفال المختلفة وهو ما تحقق فعليًا على أرض الواقع!

الحمام الأول.. بدرجات البيج والنيلي

حمام ثالث تأثر بمنحنيات الفيلا!

حوض فاخر قمة في الأناقة تأثر بشكل واضح بالإنحناءات التي تغمر الفيلا! صُمِمَ بخامة الرخام المعروفة بفخامتها وتكلفتها المرتفعة زينه من الجانب الأيسر جدار مدهش مزركش ومزهرية زجاجية راقية بها نباتات خضراء تنعكس بجمالها على المرآة العريضة التي تعتلي الحوض مباشرة.

إلى الخارج مرة أخرى .. وجلستين مختلفتين

 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم