مطبخ تنفيذ Prego Sem Estopa by Ana Cordeiro

منزل الأحلام.. كل ركن فيه بلون!

ٍShereen Abuzaid ٍShereen Abuzaid
Loading admin actions …

منزل حالم كل ركن فيه مبهج من الدرجة الأولى! ليس هذا بغريب وهو منزل الألوان المتنوعة والذي تألقت جميع غرفه بلمسات مدهشة تأسر كل من يتطلع إليها وتبث المشاعر الإيجابية بنفوس القاطنين طوال الوقت.

فـ بداية تألق المدخل والكوريدور والمعيشة وكذلك السفرة بنغمات اللون الأزرق وسحر هدوءه في مزيج رائع مع الأبيض، في الوقت الذي برز جمال غرفة النوم الرئيسية بفضل اللون الأخضر الذي ترك بصمته في إكسابها حيوية لا مثيل لها، أما غرفة الأطفال فقد تحلت بالدفء والإشراقة النابعة من استخدام اللون الأحمر بعناية فائقة والذي ناسب تمامًا طبيعة تلك الغرفة.. لنكتشف معًا كل تفصيلة من تفاصيل هذا المشروع الراقي عن قرب!

المدخل بتفاصيل جاذبة للانتباه.. الأزرق هو عنوانه!

مدخل هذا المنزل بـ تصميم داخلي مذهل روعته تعطي لك انطباع أن بقية المنزل تحفة معمارية. يتألق المدخل نتيجة عدة عوامل، على رأسها اللون الأزرق المعروف بما يضفيه من صفاء وهدوء على أي مكان يستخدم فيه وهنا اعتمد عليه المصمم بشكل كبير ليكون اللون الأساسي للجدران والسجاد الذي يفترش الأرضية.

ثاني تلك العوامل، الإكسسوارات والتي تم الاستعانة بها هنا بمختلف أشكالها وأنواعها بل وألوانها أيضًا!، أبرز هذه الإكسسوارات، الأواني صفراء اللون التي تزين الطاولة، وذلك المقعد المستند إلى الأخيرة بلونه الأصفر الفاتح، وكذلك المنحوتات التي تتصدر الكوريدور بتفاصيلها الأخاذة، والمرآة الدائرية بإطارها الأبيض السميك، وأخيرًا، اللمسة الخضراء التي نقلت حيويتها إلى المكان بفضل ذلك الأصيص الصغير وانعكاساته في المرآة الثانية الضخمة المثبتة خلف المنحوتة الأثرية البيضاء. 

غرفة النوم الرئيسية.. بمزيج الأبيض والأخضر

وكما تألق المدخل بسحر اللون الأزرق، تألقت غرفة النوم بفضل مزيج اللونين الأخضر والأبيض معًا واللذان استخدما في كل تفصيلة بها وإن كانت بسيطة، وذلك بداية من الوسائد وفرش السرير، وتلك الأباجورات على طرفيه بتصميمهم الفريد والمقعد المشرق المتصدر للمشهد.

لم يقف مزيج الأخضر والأبيض عند هذا الحد، بل أنه نجح في أن يغمر أثاث تلك الجلسة المزودة بالغرفة جهة اليمين فكسي مقعدها بالكامل عدا أرجله وحاوط إكسسواراتها ومزهرياتها كما نرى في الصورة الموضحة أمامنا.  

إكسسوارات في كل مكان!

لم تكن الألوان المبهجة وحدها هي السمة المميزة لهذه الغرفة، وإنما هناك أيضًا عنصر آخر بالغ الأهمية أضاف الكثير لها رغم بساطته ألا وهو عنصر الإكسسوارات والتي لولاها لما ظهرت الغرفة بكل هذا القدر من الأناقة والرقي. 

أبرز الإكسسوارات المزينة للغرفة -كما نرى هنا- تلك المرآة غريبة التصميم التي تعتلي مسند السرير مباشرة والتي تعكس النقوش المغلفة للجدران بالكامل، أما ثانيها، فهو يتمثل في الأباجورتين المشرقتين الموضوعتين على طرفي السرير حيث تسيطر كل واحدة منهما على كومود أبيض أنيق فيزودان الغرفة بإضاءة صفراء رائعة، وأخيرًا تلك الزهور الطبيعية الأخاذة والشموع بغلافها الفضي واللذان استطاعا أن يتركا بصمتهما الأخيرة في مظهر الغرفة المتألق من الدرجة الأولى!

لمسة رومانسية من الشموع والزهور الطبيعية

إضافة إكسسوارات بسيطة كمزهرية تضم أروع الزهور مع زوجين من الشموع كفيلة بإضفاء روح رومانسية لأجواء غرفة النوم الرئيسية وهو أمر لا غنى عنه خصوصًا بغرف حديثي الزاوج.

ركن خاص تصميمه يحفز على الإبداع!

تشير هذه الصورة لركن خاص بالدراسة أو العمل ملحق بغرفة النوم الرئيسية – سبق ونوهنا إليه – تصميمه الداخلي المبهج وتفاصيله المنمقة تحفز وحدها على الإنجاز والإبداع!

غرفة النوم من زاوية أخرى.. الأخضر يزيدها حيوية وإشراقًا

الأحمر يليق بغرف الأطفال

لأنه لون الدفء والحيوية ووجوده يبث البهجة ويزيد النشاط كان من الطبيعي استخدامه بغرفة الأطفال.. نعم فهو يليق بها ويليق بطبيعة من يسكنها أيضًا! 

نجح مصمم الغرفة في توظيف اللون الأحمر خير توظيف دون الإكثار من استخدامه بعشوائية مفرطة تضر إطلالة الغرفة أكثر مما تفيد، فجعله واضحًا ظاهرًا في لمسات محددة بعينها، أولها تلك المكتبة والتي نلمح بها ألعاب وقصص بنفس اللون، وثانيها وحدة الإضاءة البسيطة المتدلية من السقف بحبل رفيع، وثالثها السجادة المجسمة، ورابعها فرش أثاث الغرفة.  

الغرفة عن قرب ومكتب طفولي جميل

كما نرى هنا.. تنعم غرفة الأطفال بحالة رائعة من التوازن الناتج عن الاستعانة باللون الأبيض في مواجهة اللون الأحمر فكلًا منهما تنازع في بداية الأمر ليبسط سيطرته إلى أن تحالفا معًا في سبيل مظهر الغرفة.

المعيشة ومِكس ألوان!

رغم أن غرفة المعيشة تتأثر كثيرًا بمدخل المنزل من حيث اللون الأزرق الذي سبق واستخدم في الجدران، إلا أنه عندما ندقق في الأمر نجد أنها تقتبس بعض اللمسات والألوان من كل غرفة من غرف المنزل، يتضح ذلك ببساطة في الوسائد والتي اتخذت لونها الأخضر من غرفة النوم الرئيسية، أما الوسائد الصفراء فقد اتخذت لونها من ممر المنزل، وأخيرًا الزرقاء اتخذت لونها من المدخل. 

تصميم غرفة المعيشة مريح لأبعد الحدود فديكوراتها متناسقة ومتناغمة مع بعضها البعض في هدوء وكذلك ألوانها مبهجة تحببك في الجلوس بها وقضاء الكثير من أوقاتك مع عائلتك بين أحضانها. 

السفرة على امتداد المعيشة

غرفة تناول الطعام -كما نرى- تتمتع بقدر كبير من البساطة والأناقة معًا، فهي ملونة بمزيج الأزرق والأبيض أيضًا كالمدخل والمعيشة، إلا أن تدخل الأخضر -في هذا الكم من الأواني والمزهريات- رغم غرابته أكسبها جمالًا من نوع خاص.

الحمام.. مازال متأثرًا بغرفة النوم

سفرة أخرى أكثر بساطة.. بمزهرية ضخمة ووسائد منقوشة

تفضلوا بقراءة المقال التالي: 7 غرف معيشة صغيرة لكن ستايل

 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم