غرفة السفرة تنفيذ arkitecto9.com

7 طرق ممتازة لدمج غرفة المعيشة مع غرفة السفرة

Heba khlili Heba khlili
Loading admin actions …

عندما يتعلق الأمر بالعمارة الحديثة والتصميم الداخلي، فان خطة التصميم تكون غاية في الدقة لاستغلال كل سنتيمتر مربع خصوصا عندما يكون المنزل صغير المساحة! وتعتبر طريقة الدمج بين المساحات، طريقة عملية وتجعل المساحة تبدو أكبر وأكثر إشراق وودية. ومع ذلك، قد يكون من الصعب أحيانا دمج المساحات، ولابد من التأكد من وجود توازن بين الألوان والأثاث والأسلوب. فالمناطق المعيشية تحتاج إلى العمل في انسجام تام.

في مقالة هوميفاي اليوم، سنتعرف على سبعة مشاريع مثيرة من شأنها أن تلهمنا فيما يتعلق بدمج غرفة المعيشة وغرفة السفرة، كما سنعرف أيضا على كم هو سهل تزيين تلك المنطقتين!

1. نقطة محورية للحفاظ على الانسجام

عندما تشترك غرفة المعيشة وغرفة الطعام في نفس المساحة، من المهم تحديد نقطة اتصال في كلا البيئتين بحيث يكون هناك انسجام وتماسك. ويمكن أن يكون هذا على شكل قطعة من الأعمال الفنية على الحائط، مدفأة أو جهاز تلفزيون.

2. الحد الأدنى

 غرفة السفرة تنفيذ homify
homify

Comedor y sala con doble altura.

homify

هذا التصميم لغرفة السفرة وغرفة المعيشة من قبل المهندسين المعماريين من Nova Arquitectura ونلاحظ هنا كيف يمكنك الدمج بين المنطقتين عن طريق اختيار نفس النمط. فالمظهر البسيط للمساحتين كان من خلال تطابق الأثاث مع بعضه البعض، كما تميزت هذه الغرف بألوان رمادية، مع لمسة من الورد هنا وهناك.

3. لا تخافوا من استخدام الألوان!

إذا كنت تفضل دفق من اللون هنا وهناك، لا تقلق بل اطلق العنان لإبداعك! تتميز منطقة المعيشة الانتقائية هذه بألوان مشرقة وملونة بما في ذلك كراسي صفراء بذراعين وأريكة زرقاء وكراسي كما تتمتع غرفة السفرة  بلون أحمر جريء. استخدام الألوان في مناطق المعيشة هذه حفاظ على الدمج بين المساحات، كما لعبت الأرضيات الخشبية دور في خلق اتساق جميل بين المنطقتين. الإضاءة الطبيعية التي تتدفق من خلال النوافذ الزجاجية الكبيرة، خلقت تصميم داخلي حيوي ومشرق.

4. تسليط الضوء على غرفة المعيشة وغرفة السفرة مع الإضاءة الصناعية

 اتضح الدور الذي تلعبه الإضاءة في منطقة المعيشة عند الدمج بين غرفة معيشة وغرفة الطعام. وقد قام المصممون بصنع مصابيح ممتعه من ورق الجرائد، معلقة في السقف وتضيء طاولة غرفة الطعام الخشبية دون أي ازعاج أو إرباك. وتتميز بقية منطقة المعيشة بمصابيح وأضواء رائعة، والتي تتراوح بين الكلاسيكية والحديثة!

5. كل بيئة لها سحرها الخاص

 لا يهم إذا كانت غرفة الطعام وغرفة المعيشة كبيرة أو صغيرة، ما يهم هو أن كل غرفة تحتوي على سحر خاص. وهذا كله يتعلق بالأثاث والديكور. هذا هو السبب في أنك بحاجة إلى اختيار الأقمشة وعناصر الديكور بعناية فائقة! على سبيل المثال، في هذا المنزل يمكننا أن نرى كيف الجدار الحجري يعزز البيئة في حين أن المرآة الطويلة والضيقة أضافت لمسة فريدة. الستائر البيضاء الخفيفة خلقت لمسة منعشة وجذابة، مع توفير الظل والخصوصية.

6. الفصل الدقيق

في خطة التصميم لدمج المساحات يجب إلغاء أية فواصل من شأنها أن تقيد المسافات أو تحجب الضوء. كما نراه في هذه الصورة، بيئة مفتوحة واسعة. تذكر أنه عندما نفصل الغرف أو نقيم الجدران، نقيد حرية الحركة ونفصل الضوء الذي يتدفق إلى المنزل. وبالتالي فإن أفضل طريقة لتحديد الحدود بين المساحات دون بناء الجدران هي استخدام السجاد أو بعض الأغراض.

7. اختيار التصميم الإسكندنافي

في هذا الفضاء المفتوح، يمكننا أن نرى كيف تم توزيع الأثاث بعناية فائقة. هذا يخلق تدفق مستمر بين المساحات. تصميم مثل هذا يجعل المساحة جذابة واجتماعية للغاية. أليس جميل كيف أن الأثاث الخشبي والتشطيبات البيضاء تعمل في وئام مع بعضها البعض؟

أقرأ أيضا

8 تصميمات مُلهمة للسُفرة.. كُن الأول في رَصدها!

ما هو تصميمك المفضل؟
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

أطلب استشارة مجانية الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم